شبكه منتديات الانوار10
اهلا بك زائرنا العزيز

تشرفنا زيارتك

ويسعدنا ان تكون عضوا معنا او زائرا مستديما

اسما الله الحسنى(الوارث – الرشيد - الصبور )

اذهب الى الأسفل

اسما الله الحسنى(الوارث – الرشيد - الصبور   ) Empty اسما الله الحسنى(الوارث – الرشيد - الصبور )

مُساهمة من طرف د علاءمرتضي في الإثنين ديسمبر 14, 2009 9:54 am

الــــــوارث
الوارث سبحانه هو الباقى بعد فناء الخلق، وقيل الوارث لجميع الأشياء بعد فناء أهلها ،روى أنه ينادى يوم القيامة : لمن الملك اليوم ؟ فيقال: لله الواحد القهار.

وهذا النداء عبارة عن حقيقة ما ينكشف للأكثرين فى ذلك اليوم إذ يظنون لأنفسهم ملكا، أما أرباب البصائر فإنهم أبدا مشاهدون لمعنى هذا النداء، يؤمنون بأن الملك لله الواحد القهار أزلا وابدأ.
ويقول الرازى : أعلم أن ملك جميع الممكنات هو الله سبحانه وتعالى، ولكنه بفضله جعل بعض الأشياء ملكا لبعض عباده، فالعباد أنما ماتوا وبقى الحق سبحانه وتعالى، فالمراد يكون وارثا هو هذا.
الرشيـــــد
الرشد هو الصلاح والاستقامة، وهو خلاف الغى والضلالة، والرشيد كما يذكر الرازى على وجهين أولهما أن الراشد الذى له الرشد ويرجع حاصلة إلى أنه حكيم ليس فى أفعاله هبث ولا باطل، وثانيهما إرشاد الله يرجع إلى هدايته، والله سبحانه الرشيد المتصف بكمال الكمال عظيم الحكمة بالغ الرشاد وهو الذى يرشد الخلق ويهديهم إلى ما فيه صلاحهم ورشادهم فى الدنيا وفى الآخرة، لا يوجد سهو فى تدبيره ولا تقديره.
وفى سورة الكهف {مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا}... (الكهف : 17)، وينبغى للإنسان مع ربه الرشيد أن يحسن التوكل على ربه حتى يرشده، ويفوض أمره بالكلية اليه وأن يستجير به كل شغل ويستجير به فى كل خطب، كما أخبر الله عن عيسى عليه السلام بقوله تعالى {وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاء مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاء السَّبِيلِ}... (القصص : 22)، وهكذا ينبغى للعبد إذا أصبح أن يتوكل على ربه وينتظر ما يرد على قلبه من الإشارة فيقضى أشغاله ويكفيه جميع أموره.
الصبـــــور
تقول اللغة أن الصبر هو حبس النفس عن الجزع، والصبر ضد الجزع، ويسمى رمضان شهر الصبر أن فيه حبس النفس عن الشهوات، والصبور سبحانه هو الحليم الذى لا يعاجل العصاة بالنقمة بل يعفو أو يؤخر، الذى إذا قابلته بالجفاء قابلك بالعطاء والوفاء، هو الذى يسقط العقوبة بعد وجوبها، هو ملهم الصبر لجميع خلقه.
واسم الصبور غير وارد فى القرآن الكريم وإن ثبت فى السنة، والصبور يقرب معناه من الحليم، والفرق بينهم أن الخلق لا يؤمنون العقوبة فى صفة الصبور كما يؤمنون منها فى صيغة الحليم والصبر عند العباد ثلاثة أقسام: من يتصبر بأن يتكلف الصبر ويقاسى الشدة فيه.. وتلك أدنى مراتب الصبر، ومن يصبر على على تجرع المرارة من غير عبوس ومن غير إظهار للشكوى..
وهذا هو الصبر وهو المرتبة الوسطى، ومن يألف الصبر والبلوى لأنه يرى أن ذلك بتقدير المولى عز وجل فلا يجد فيه مشقة بل راحة وقيل اصبروا فى الله..، وصابروا لله..، ورابطوا مع الله..، فالصبر فى الله بلاء، والصبر لله عناء، والصبر مع الله وفاء، ومتى تكرر الصبر من العبد أصبح عادة له وصار متخلقا بأنوار الصبور.

تمت بحمد الله وتوفيقه
اللهم اجعل هذا العمل فى ميزان حسنات كل من عمل فيه واستفاد منه
د علاءمرتضي
د علاءمرتضي
مؤسس المنتدي
مؤسس المنتدي

الابراج : السرطان
الحصان
عدد المساهمات : 16846
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 12/05/2009
العمر : 53
الموقع : http:||alanwar10.ahlamontada.net

http://alanwar10.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اسما الله الحسنى(الوارث – الرشيد - الصبور   ) Empty رد: اسما الله الحسنى(الوارث – الرشيد - الصبور )

مُساهمة من طرف حميد العامري في السبت نوفمبر 03, 2018 6:44 pm

مشاركة مميزة
وطرح رائع
بارك الله بجهودك
لك أجمل تحياتي


اسما الله الحسنى(الوارث – الرشيد - الصبور   ) 11001
حميد العامري
حميد العامري
مشرف اقسام الترفيه والمراه
مشرف اقسام الترفيه والمراه

عدد المساهمات : 1383
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 22/12/2010
الموقع : منتديات حميد العامري

http://hameed.montadarabi.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى